recent
أخبار ساخنة

الزنجبيل

الصفحة الرئيسية


يرجع موطن الزنجبيل الأصلي إلى قارة آسيا لكن يتم زراعتها في كثير من المناطق الأخرى مثل: المناطق المدارية من قارة أستراليا وأجزاء من الولايات المتحدة الأمريكية كما يتم زراعته أيضًا في الهند والصين وجامايكا والبرازيل كما يزرع في غرب قارة أفريقيا أيضًا.
و تنتمي نبتة الزنجبيل إلى الفصيلة الزنجبيلية ولديها العديد والعديد من الفوائد التي سوف نقوم بذكرها لكم في هذا المقال. 


فوائد الزنجبيل:

      يساعد الزنجبيل في تخفيف حدة الغثيان والشعور بالرغبة في التقيؤ:
أجريت أبحاث دلت على فاعلية الزنجبيل في تخفيف حدة الغثيان والشعور بالرغبة في التقيؤ وخاصة بعد العمليات الجراحية وأثناء العلاج الكيميائي للسرطان.

      يساعد الزنجبيل في تقليل الدوار حيث أظهرت الدراسات أن للزنجبيل دور قوي في تخفيف الشعور بالدوار وخاصة دوار الحركة واضطرابات المعدة التي يسببها.

      يساعد الزنجبيل في تقليل أعراض مرض الفصال العظمي حيث أجريت دراسة على بعض الأشخاص الذين يعانون من آلام في الركبة وكانت النتيجة إثبات فعالية الزنجبيل في تخفيف حدة الآلام أثناء الوقوف أو المشي.

      يساعد الزنجبيل في تخفيف عسر الهضم حيث يحتوي الزنجبيل على مركبات كيميائية تساعد في تحسين عملية الهضم بشكل عام، كما يحسن عملية عسر الهضم أيضًا والشعور بعد الارتياح نتيجة لذلك، وأثبتت الدراسات أن تناول الزنجبيل بجرعة 1 غرام قبل الوجبة يساعد في إفراغ المعدة من الطعام بسرعة بنسبة 50%.

      يساعد الزنجبيل في تخفيف آلام المفاصل إذ أثبتت الدراسات أن تناول الزنجبيل لمدة ثمانية أسابيع يساهم في التخفيف من آلام المفاصل بنسبة 37%.

      يساعد الزنجبيل في تخفيف ألم الصداع سواء كان الزنجبيل طارجًا أو مطحونًا فإنه يساعد في تخفيف حدة الصداع النصفي والشعور بالإجهاد نتيجًة له.

      يساعد الزنجبيل في التقليل من التهابات الأوعية الدموية.

      يساعد الزنجبيل في تقليل مستوى الكوليسترول الضار في الجسم حيث أجريت دراسة على مجموعة من الفئران تتناول نظام غذائي مرتفع الدهون وجد أن الزنجبيل ساهم في خفض مستويات الكوليسترول في الدم لدى الفئران.

      يساعد الزنجبيل في تخفيف التهابات وقرح القولون حيث يقوم بتحسين حالة القولون التقرحي.

      يساعد الزنجبيل بصورة ملحوظة وواضحة في التخفيف من نزلات البرد حيث يحتوي الزنجبيل على بعض المركبات التي تساعد على تقليل نزلات البرد بأعراضها مثل: ارتفاع درجة الحرارة، الألم والسعال كما أنه يساهم في شعور المريض بالدفء لذا يحفز الجسم على التعرق للتخلص من العدوى.

      يساعد الزنجبيل في تخفيف حدة الحساسية الموسمية بشكل كبير كما يخفف من التهابات الجيوب الأنفية حيث يقوم بتعديل الاستجابة المناعية للالتهابات المتعلقة بـ الربو التحسسي فيخفف من حدة الأعراض الناتجة تبعًا لذلك.

      يساعد الزنجبيل في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية كما يقوم بالتقليل من ضغط الدم وخفض معدل الكوليسترول الضار والتخفيف من حرقة الفؤاد ويمتلك الزنجبيل تأثير قوي مضاد للأكسدة والالتهابات وتكدس الصفائح الدموية.

      يساهم شرب الزنجبيل بصفة يومية في خفض ضغط الدم المرتفع.

      يحسن الزنجبيل من وظائف الكلى ويساعد على تثبيط مرسلات الالتهابات وإعادة البنية النسيجية التالفة للكلى إلى حالتها الطبيعية مرة أخري لذا فإن الزنجبيل يحسن جدًا من قصور الكلى.

      يساعد الزنجبيل في تثبيط الاستجابات الالتهابية التي تحدث في الدماغ لذا يقلل من حدوث الشيخوخة التي هي إحدى عوامل الإصابة بمرض الزهايمر، وأظهرت دراسة تبين أن مستخلص الزنجبيل يحسن جدًا من إمكانيات العمليات المعرفية و الشعور بالانتباه وتحسين الذاكرة والوقت اللازم للإدراك ورد الفعل.

       يساعد الزنجبيل أيضًا في القضاء على الكحة الناشفة وتخفيف التهيج الناتج عنها في الحلق.


google-playkhamsatmostaqltradent